• Magdi Mostafa, Surface of Spectral Scattering

  • Magdi Mostafa, Surface of Spectral Scattering

  • Magdi Mostafa, "The Surface of Spectral Scattering," 2014. Image courtesy the artist.

    Magdi Mostafa, "The Surface of Spectral Scattering," 2014. Image courtesy the artist.

  • Magdi Mostafa, Surface of Spectral Scattering

  • Magdi Mostafa, Surface of Spectral Scattering

  • Magdi Mostafa, "The Surface of Spectral Scattering," 2014. Image courtesy the artist.

( / )
  • شارك

31/05-25/06/2014 [معرض]

انتشار طيفي

مجدي مصطفى : انتشار الطيفي
٣١مايو- ٢٥ يونيو ٢٠١٤- ساحة المصنع بتاون هاوس
مفتوح للجمهور من السبت إلى الأربعاء من كل أسبوع بين ٧ و ١٠ مساءاً

يبدو هذا الإشعاع قادماً من سطح كروي حول المشاهد بحيث يكون نصف قطر السطح الخارجي هو المسافة التي قطعها كل فوتون بعد انتشاره السابق. هذا هو سطح الانتشار الأخير. حتى تتمكن من تصور هذا التأثير، تخيل أنك في مساحة واسعة مليئة بأشخاص يصرخون. أنت تصرخ أيضاً. في لحظة ما،= 0 t ، يتوقف الجميع عن الصراخ في نفس اللحظة. ماذا ستسمع؟ في أي وقت t ، ستسمع صرخات خافتة، و لكن الصرخات الأقرب و الأعلى تكون صادرة من أشخاص يبعدون مسافة تساوي vst . تحدد هذه المسافة "الصراخ الأخير" و يبتعد سطح هذا الصراخ عنك بسرعة الصوت.

*-قاموس روتلدج النقدي لعلم الكونيات، ١٩٩٩

يمثل "انتشار الطيفي" لحظة مؤثرة مرت منذ حين يستمر وجودها مثل ألم وهمي، و لكنها ذكرى تنحسر نحو حد اللا إدراك الحسي

ليستحضر تلك النقطة الخافتة و يبرز حدتها، قام مجدي مصطفى بعمل تجهيز صوتي ـ ضوئي يبلغ حجمه ٦٠٠ متر مربع تقريبا٬ خصيصاً ليشغل ساحة المصنع بتاون هاوس. يترجم التجهيز" بنائية المدينة" إلى نظام تدفق طاقة عالية بحدود تشكلها قوانين فيزياء الانتقال بشكل شاعري، يلعب فيها الأفراد دور قنوات خاملة معبأة بتجريد و عوامل خارجية من حماس و غضب.

تنبض تيارات كهربية خلال ما يقرب من ١٠ آلاف وحدة إضاءة صغيرة تم تركيبها يدوياً، يغذيها ١٥ مصدر مختلف للطاقة من خلال أكثر من ٢٣ ألف وصلة كهربائية تم ربطها ببعضها يدوياً. كل مصدر للطاقة تحفزه موجات صوتية تشع من أطراف ذلك المجال الضوئي المنتشر. دفعات متناغمة من ترددات عميقة للصوت، تحدد الشكل النهائي للضوء. في نفس الوقت و بشكل متقطع، تبث مكبرات الصوت أصواتاً ذات ترددات عالية واخرى شديدة الانخفاض: المكافئ الصوتي للنقطة الحادة لكل وحدة إضاءة منفردة كوحدة بنائية للعمل الفني.

يقع العمل في وسط سلسلة من التوترات: بين حركتي الشد و الجذب الناتجين عن الأقطاب الصوتية المتضادة، و التجريد اللاشخصي لخريطة، و التجربة الشخصية العميقة للتجهيز، و الاستخدام الصناعي الذي قد يبدو بارداً للتكنولوجيا، و العملية الشاقة الحرفية لإنتاج العمل. و لكن وراء تلك الثنائيات، تحيط ب "الانتشار الطيفي" حالة من التبجيل لما هو محسوس و غير مفهوم، و للذكريات العميقة التي لا تزداد معرفتها إلا لغيابها.

يقام هذا المشروع بدعم من برنامج المورد الثقافي للمنح الإنتاجية، و صندوق المسرح العربي للشباب و الاتحاد السويسري للثقافة



English العربية